Header Ads



جمع شرانق دودة القز

عندما تتخذ اليرقة وضعها فى مكان التعشيش تبدأ أولا فى إفراز بعض الخيوط تتراوح من 3-5سم لتثبت نفسها وتسمى هذه الطبقة الحرير المشاق (وهى غير قابلة للحل) ثم تبدأ فى فرز قشرة الشرنقة (5-6طبقات) وهى عبارة عن خيط واحد مستمر ويتم ذلك فى 2-3أيام تتحول بعدها اليرقة إلى طور العذراء خلال 2-3أيام أخرى

 ويستغرق طور العذراء 12-14يوم لتتحول إلى فراشة تثقب الشرنقة للخروج منها،ولذلك ينصح بجمع الشرانق بعد أسبوع من بداية التسلق ويجب عدم التأخير عن ذلك خشية خروج الفراشات وبالتالى تصبح الشرانق غير قابلة للحل وأيضا حتى لا ينخفض وزن الشرنقة.ويلاحظ أن آخر طبقة للشرنقة من الداخل تسمى الحرير البيلاد وهى غير قابلة للحل ويمكن وؤيتها بعد الإنتهاء من حل الشرنقة حيث توجد مغلفة للعذراء.

الشرانق المستبعدة:
بعد جمع الشرانق تستبعد الشرانق المعابة وهى المزدوجة والخرساء والصدأية والمبقعة وذات النهايات الدقيقة وأيضا الشرانق الهشة والمشوهة والمتناهية فى الصغر وذلك لأنها تحدث مشاكل فى أثناء الحل.
تنظيف الشرانق (إزالة الحرير المشاق):
تتم إزالة طبقة الحرير المشاق قبل إجراء عملية التجفيف وذلك باستخدام جهاز مخصص لذلك.



§    يجب قتل العذارى داخل الشرانق التى سوف تستخدم فى الحل وذلك لضمان عدم خروج الفراشات حيث تصبح الشرانق بعدها غير صالحة للحل لحدوث ثقب بها.
§    ويقوم المربون فى مصر بتجفيف الشرانق بتعريضها لأشعة الشمس المباشرة وذلك بفرش الشرانق فوق حصيرة على هيئة طبقة واحدة من الساعة 10 صباحا حتى الساعة 4عصرا ثم تجمع داخل البيت ويكرر ذلك لمدة 5-6أيام لضمان قتل العذراء ويعرف ذلك إما بصوت الشرنقة عند رجها بجوار الأذن أو بفتح إحداها بواسطة شفرة حلاقة ورؤية العذراء جافة -وقد أثبتت الدراسات إن إتباع هذه الطريقة يؤدى إلى تأثر خيوط الحرير من ناحية الخواص التكنولوجية تأثيرا ضارا وذلك للتعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية.
§    أنسب طريقة هى التجفيف بالهواء الساخن ويتوفر بقسم الحرير أحد هذه المجففات وأيضا فى جمعية الحرير بقرية فيشة سليم بالغربية ومشروع رويال كولون فى برج العرب بمحافظة الأسكندرية وأيضا أحد المشروعات الخاصة بمحافظة الفيوم كما يجب توفير وحدات أخرى فى أماكن التربية المكثفة بالمحافظات.
§   يجب الإحتراس من إستخدام فرن البوتاجاز لأنه يحرق ويتلف الشرانق وتصبح غير صالحة للحل.
§  كلما كان الغرض هو تخزين الشرانق لفترة طويلة يجب تجفيفها جيدا والدرجة القياسية للتجفيف هى أن تفقد الشرانق 60%من وزنها الطازج بعد التجفيف.
§  عند تخزين الشرانق توضع فى أجولة ويوضع معها كمية من المبيدات على هيئة مسحوق مع حفظها فى مكان جيد التهوية بعيدا عن الرطوبة حتى لا تصاب بخنافس الدرمستس ويفضل تعليق هذه الأجولة فى سقف الحجرة لحمايتها من الفئران.


تسويق الشرانق
§  بعد الإنتهاء من التربية وجمع وتجفيف الشرانق يتم التنسيق بين الحلالين من جهة ومندوبى قسم الحرير بالمحافظات من جهة أخرى مع قسم بحوث الحرير وجهاز الإرشاد الزراعى والتعاون الزراعى حيث يتم إعداد جدول زمنى للتسويق بالمحافظات المختلفة يتم فيه تحديد مكان ومواعيد التسويق لكل محافظة حيث يقوم المربون بإحضار شرانقهم فى المكان المحدد حيث يقام مزاد يحقق مصلحة الطرفين (المربون والحلالون) ويتم تقييم الشرانق عن طريق الفحص العينى للشرانق واستخدام الحجم كمعيار لجودة الشرانق وتستخدم لذلك صفيحة سعة 20 لتر كوحدة لتحديد أسعار الشرانق بواسطة الحلالين.
§  ولتجنب عيوب الطريقة السابقة لتسويق الشرانق يعمل قسم بحوث الحرير حاليا على تطوير نظام التسريق كما هو متبع فى جميع دول العالم المنتجة للحرير حيث يتم تسويق الشرانق طازجة خلال فترة محددة من بداية التعزير مع إستخدام بعض المعايير الكمية فى تقييم الشرانق مثل وزن الشرنقة الطازجة ووزن قشرة الشرنقة ونسبة المحتوى الحريرى ومدى القابلية للحل ونسبة الشرانق المعابة بالإضافة إلى إستخدام الحجم كعيار أيضا بمعرفة عدد الشرانق فى اللتر وبذلك يمكن تصنيف الشرانق إلى 3درجات وتحدد الأسعار لكل درجة على حدة بواسطة لجنة تضم ممثلين عن الحلالين والمربين وأحد البنوك،وهناك إتجاه عالمى لتوحيد القياسات الخاصة بدرجات الشرانق التى يتم على أساسها تصدير وإستيراد الشرانق بالإضافة إلى السوق المحلى.

وجدير بالذكر أن متوسط إنتاج علبة البيض لدى المربى فى مصر يصل إلى سبع صفائح شرانق يمكن زيادتها إلى 10-12 صفيحة باستخدام الوسائل التكنولوجية التى تم شرحها فى الحديث عن التربية بالإضافة إلى إستخدام أصناف التوت التى يوصى بها قسم بحوث الحرير فى التغذية وتختلف أسعار الشرانق من موسم إلى آخر طبقا للأسعار العالمية للحرير.



ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.