Header Ads

النباتات المغمورة

توجد فى الطبيعة بضعة أنواع من بيئة النبات تختلف أساسا فى محتواها المائى. ولا ينمو ولا يزدهر أى نوع من النباتات إلا فى البيئة التى فيها القدر المناسب من الماء الذى يكون متوافقا مع احتياجاته. خلال مراحل التطور استطاعت أعداد كبيرة من النباتات أن تكيف نفسها بتحور فى صفاتها التركيبية لتعيش فى بيئات ذات موارد مائية غزيرة، وأخرى تعيش تحت وطأة الجفاف الشديد.
         وتوجد طرز نباتية يحددها التكيف للماء فالنباتات التى تعيش مغمورة فى الماء كليا أو جزئيا أو طافية فوق السطح تعرف بالنبات المائية، أما التى تعيش فى بيئة مواردها المائية محدودة فتحور تركيبها ليتواءم مع نقص المحتوى المائى فتعرف بالنباتات الجفافية. وتعيش الغالبية العظمى من النباتات فى بيئة تتميز بمورد مائى متوسط، كما فى نباتات الحقول والبساتين والمراعى، لا يزيد إلى حد الزيادة عن الحاجة، ولا ينقص إلى حد الجفاف، فإنها تعرف بالنباتات الوسيطة.

1- النباتات المائية HYDROPHYTES
وتشمل النباتات التى تعيش فى بيئة ذات موارد مائية غزيرة. فهى تعيش أما مغمورة فى الماء، غمرا تاما أو جزئيا، أو فى التربة المغطاة بالماء أو التى تكون مشبعة به.مها عدة أنواع:

1. النباتات المغمورة Submerged Plants

تعيش أجسام بعض النباتات المائية مغمورة كليا تحت سطح الماء، ومن أمثلتها نبات الألوديا. وحامول الماء ونخشوش الحوت ولسان البحر.

أ)الصفات المورفولوجيه للنباتات المغمورة

النباتات المغمورة غمراً تاما، تختلف عن الشكل والتركيب الذين تتميز بهما النباتات الوسيطة عادة والتى نوجزها فى:

1-  الجذور
تكون مختزلة بدرجة كبيرة، قليلة التفرع أو غير متفرعة، خالية من الشعيرات الجذرية، وهى عادة عرضية، وأحيانا تكون غير موجودة كما فى نخشوش الحوت. وكثيرا تستبدل القلنسوة بتركيب جذرى واق يسمى جيب الجذير Root Pocket.
2-  سيقان
النباتات المغمورة تكون عادة طويلة ورفيعة، خضراء اللون.
3-  الأوراق
تكون صغيرة جداً ورقيقة، وكثيرا تكون خيطية شريطية الشكل أو مجزأة إلى خيوط رفيعة، وبذلك يتكون سطح ورقى كبير نسبيا ملاصق للماء كما فى حامول الماء ولا تسبب مقاومة كبيرة للتيارات المائية، ولا تتعرض للتمزق.


ب) الصفات التشريحية للنباتات المغمورة
فهى متحورة بدرجة كبيرة وفيما يلى عدد من التحورات التركيبية التشريحية لهذه النباتات:

1. البشرة Epidermis
وتتركب فى جميع أعضاء النبات من خلايا رقيقة الجدر، لا تكسوها أدمة Cuticle ولهذا فهى طبقة غير وقائية. جدر الخلايا سليلوزية، ولهذا فهى تقوم بامتصاص الغازات والمواد الغذائية من الماء مباشرة. خلايا البشرة تحتوى عادة على بلاستيدات خضراء. الثغور غالبا تكون غائبة أو أثرية لا تقوم بوظيفتها، ويتم التبادل الغازى خلال الجدر الخلوية مباشرة. وإذا كانت جذور النبات مثبتة فى التربة فإنها تحصل على جانب من الغذاء من التربة مباشرة، ولا تتسوبر الأجزاء المسنة حتى تصبح غير منفذة، وتحتفظ بقدرتها على الامتصاص طول حياتها.

2. القشرة Cortex
         القشرة فى الجذور عريضة، وتشكل فى الساق مساحة أكبر كثيرا من مساحة الأسطوانة الوعائية، وتوجد فى خلاياها بلاستيدات خضراء.وأهم ما تتميز به القشرة فى الساق وجود غرف هوائية كبيرة ممتلئة بالغازات، تساعد فى تخفيف وزن النبات وتعويمة ومقاومتة لضغوط التيارات المائية. تتركب القشرة فى الساق من بارنكيما هوائية Aerenchyma جدرها رقيقة جدا.
تنتشر الغرف الهوائية فى الساق وأعناق الأوراق، ويفصلها عن بعضها البعض حواجز لا يتجاوز سمكها خلية واحدة أو خليتين. وقد تمثل هذه الغرف الهوائية أكثر من 80% من أنسجة النبات، وهى مستودعات تحتفظ بالأكسجين الناتج من عملية البناء الضوئى لكى يستخدم فى عملية التنفس، وقد تحتفظ بجانب من غاز ثانى أكسيد الكربون الناتج من عملية التنفس للاستفادة منه فى عملية البناء الضوئى أثناء النهار.وتساعد الفراغات الهوائية النبات على بقائه عائما فى الماء. وإذا وجدت الجذور فان القشرة بها تحتوى أيضا على فراغات هوائية، وبذلك تنتشر هذه الغرف فى  جميع الأعضاء الخضرية، والنباتات المغمورة، خالية من الكامبيوم الوعائى أو الفلينى، وبذلك لا يحدث فيها نمو ثانوى، ولا يتكون الفلين، والذى يعيق عملية الامتصاص للماء ومرور الغازات.

3. النسيج المتوسط فى الورقة Mesophyll
وهى غير متميز إلى بارنكيما عماديه أو إسفنجية، خلاياه كلها إسفنجية، غنية بالبلاستيدات الخضراء. ويحتوى النسيج المتوسط على فراغات هوائية تخزن فيها الغازات لعمليتى التنفس والبناء الضوئى، كما تساعد فى تعويم الورقة، والجزء الأكبر من الامتصاص يتم من خلال السيقان والأوراق. ولا توجد أنسجة تقوية فى النسيج المتوسط، ومع هذا، فقد توجد حزمه ميكانيكية على امتداد حواف الأوراق حيث تكسبها قوة فى الشد.




(قطاعات عرضية في ورقة وساق بعض النباتات المغمورة)


4. الجهاز الوعائى Vascular System
وهو ضعيف التكوين فى السيقان. والحزم الوعائية الليفية غير موجودة، وإنما توجد حزمة وعائية واحدة وسطية، عادة مركزية الخشب amphicribral كما فى نخشوش الحوت والالوديا والخشب يكون مختزلا، تمثله فجوة الخشب تظهر بوضوح مكان الخشب فى صورة قناة تنتج من تكسر وتحلل عناصر الكامبيوم الأول Procambium وتحيط بهذه الفجوة خلايا  بارنكيمية كبيرة الحجم ويليها اللحاء إلى الخارج حيث يتكون من أنابيب صغيرة غربالية وخلايا بارنكيمية. ولا توجد حزم وعائية قريبا من محيط الساق، كما فى النباتات الوسيطة، فالقشرة تشغل الجزء الأكبر من محيط الساق. فيزدد نشاطه فى عملية البناء الضوئى.

5-الأنسجة الميكانيكية Mechanical Tissues
الخلايا الاسكلرنكيمية عادة غير موجودة. وقد توجد خلايا كولنكيمية فى مركز الساق لتقاوم قوة الشد. ولهذا فان هذه النباتات تنهار غالبا إذا أخرجت من الماء لعدم وجود أنسجة ميكانيكية. وقد توجد حزم من الألياف على امتداد حواف الأوراق.


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.